جامعة العلوم الإسلامية الفريدية بدايتها

جامعة العلوم الإسلامية الفريدية بدايتها

 قد بدأ الشيخ المولانا محمد عبدالله الشهيد - رحمه الله- المدرسة الصغيرة بصحبة أختر حسن المرحوم و العديد من أصحابه في المسجد الأحمر سنة ست و ستين و تسعمأة بعد ألف(1966).كان يتراوح عدد الطلبة الدارسين فيها بين عشرين إلى خمسة و عشرين آنذاك. ثم لم يمض وقت مديد حتى نقلت المدرسة إلى قطاع إيف سكس فور(F6\\4) بعد حصولهم على بيت. ابتدءت دراسة الكتب الدينية من المنهج النظامي مع صفوف التحفيظ جنبا بجنب. قد وضع الشيخ محمد يوسف البنوري_رحمه الله_ حجرة الأساس لهذه المدرسة و سمها بالمدرسة العربية الإسلامية.ثم مست الحاجة إلى نقل المدرسة إلى مكان واسع يمكن إجراء عملية توسيع أقسامها:التعليمية والإعمارية؛ ليتسع حجرها للطلبة القادمين، مهما يزداد عددهم فلذا أجر يت عملية إعمار المدرسة الجديدة على قطعة أرضية متصلة بمسجد طوبى في قرية قديمةتسمى ب(دهوك جيون) التي تقع في قطاع إي سيون في ذيل جبال مارغلة الجميلة.

     قد تبرع أحدقطعة أرضية لإجراء الشؤون الخيرية . وتولى السيد هارون جعفر المرحوم مسؤلية معظم الدعم المالي لإنشاءهاو إعمارها.قد نقلت المدرسة إلى المبنى الجديد سنة أربع و ثمانين و تسعمأة بعد ألف (1984) وأُطلق عليها اسم جامعة العلوم الإسلامية الفريدية. قد تجاوز عددالطلبة آنذاك مأة و خمسة و عشرين طالبا.

  إن النبة التي زرعها الشيخ عبدالله الشهيد في ذيل جبال مرغلة بإخلاصه الكامل_تحولت إلى شجرة ضخمة، قائمة على جزورها المستحكمة و فروعها التي تصل إلى عنان السماء و تشكلت جامعة دينية عظيمة ، يزاول فيها نيف و ألف طالب في اقتباس أنوار القرآن و العلوم الدينية ليلَ نهارَ.

الصفحة الرئيسية | معلومات عنا | الاقسام | اتصل بنا | وسائل الإعلام | تحميل
© جميع الحقوق محفوظة. سياسة الخصوصية. خريطة الموقع